اخبار

عبدالرحيم دقلو يعد بحل مشكلات محلية تلس بجنوب دارفور.

المرصد العربي: عفراء سعد

أكد قائد متحرك إعادة الحق في الاحداث الأخيرة بين الفلاتة والرزيقات قائد ثاني الدعم السريع الفريق عبدالرحيم دقلو حل مشكلتي المياه والكهرباء بمحلية تلس جنوب دارفور.

وكان قد أرسل السودان 300 مركبة عسكرية مقاتلة إلى ولاية جنوب دارفور بعد حدوث اشتباكات عرقية قتل فيها عشرات الأفراد.

وقال دقلو إن القوات تمكنت من استعادة أكثر من عشرة آلاف رأس من الماشية التي سرقت خلال الاشتباكات.

وجاء نشر القوات عقب أمر رئيس المجلس السيادي الانتقالي في السودان، الفريق اول عبد الفتاح البرهان قوات الأمن باستعادة القانون والنظام في أجزاء من البلاد شهدت اشتباكات قبلية.

وكان قتال قد اندلع هناك بين الرزيقات و الفلاتة بسبب خلاف على الماشية أجبرت المواجهات الدامية المئات على ترك منازلهم.

وقال دقلو في تصريحات صحفية في – ذات السياق- اليوم بتلس التي تبعد (١٥٠) كيلو متر غربي نيالا إن إهمالاً ممنهجاً وواضحاً لمحطات المياه والكهرباء وغياب المسؤلين عن العمل أدى إلى وجود صفوف ومعاناة شديدة للمواطنين مع الانتظار الطويل على الرغم من توفر المياه في مصادرها وأعلن تبرعه ب (١٣٦) برميل جازولين للمحلية.

وأفادت “سونا” بأن البرهان أصدر بياناً تناول فيه الأحداث القبلية المؤسفة التي وقعت في مناطق متفرقة من البلاد في الأيام القليلة الماضية، وأوضح أن البلاد تمر بمرحلة مفصلية تتطلب من الجميع التحلي بروح الوطنية”.

وأضافت الوكالة أن البرهان أمر القوات النظامية جميعا بالتصدي لكل من يريد أن يعبث بأمن المواطن والمحافظة عليه بما كفل لها القانون من صلاحيات بلا تردد أو تهاون”.

وعزا المدير التنفيذي لمحلية تلس مامون عبدالرحيم أسباب المعاناة من المياه والكهرباء إلي كثرة النزوح بسبب الاحداث القبلية الاخيرة بين الفلاتة والرزيقات مشيراً الي زيادة ساعات العمل الي 13ساعة يوميا للكهرباء و24 ساعة للمياه لمواجهة الطلب الجديد المتزايد وثمن مجهودات الفريق دقلو ثاني قائد ثاني الدعم السريع في حل المشاكل بالمحلية.

وتمثل الاشتباكات في دارفور وأجزاء أخرى من البلاد تحديا كبيرا للحكومة الانتقالية التي تعاني من أزمة اقتصادية وتصارع لاحتواء تفشي فيروس كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة